منتـــــ[الأماكن]ـــــديات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احبتنا زوار الموقع الكرام نود اعلامكم جميعا بان المنتدى مفتوحاً للجميع لذلك فلا تبخلوا علينا بزيارتكم والتصفح ولو بالقراءة والدعاء
لا نريد ان نجبركم على التسجيل للتصفح نريدكم فقط ان استفدتم شيئاً من الموقع بان تدعو من قلبك لصاحب الموضوع والعاملين بالموقع
ودمتم بحفظ الله ورعايته
"خير الناس أنفعهم للناس"
الادارة 
الملاحظات
سنواصل المسيرة ولو قطعت الاجساد لاشلاء واحترقت كل الاشلاء مادامت الهمة متقدة فحتما سنصل

عاجل : تم فتح باب الانضمام لفريق الاشراف + ترشيح اداري جديد من خلال تفاعله
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
7 إنتاجات أنمي تأخذنا إلى عالم القدرات فوق الطبيعية
السجل التجاري (شركة التوصية البسيطة)
السجل التجاري (شركة التوصية بالأسهم)
تسجيل المجموعات ذات النفع الاقتصادي بالسجل التجاري
قوانين قسم صورة و معلومة
كيف تجدد عقلك ؟
النجوم وكيف تحصل عليها
ماذا تفعل اذا نسيت إسم الدخول أو الكلمة السرية
أضافة وصلات في النص
ما هو التوقيع؟
الخميس 15 مارس - 14:21
الأربعاء 21 فبراير - 10:42
الأربعاء 21 فبراير - 10:41
الأربعاء 21 فبراير - 10:39
الجمعة 9 فبراير - 19:01
السبت 3 فبراير - 19:27
الثلاثاء 30 يناير - 12:16
الثلاثاء 30 يناير - 12:14
الثلاثاء 30 يناير - 12:13
الثلاثاء 30 يناير - 12:12
carford
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
carford
carford
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
:تنبية: لعدم تعرض للطرد يرجي مراجعة قوانين المنتدى
:تنبية: التسجيل بالمنتدى والتفعيل عبر بريد الألكتروني ، لا يتم تفعيل العضويات من قبلنا

حق كبار السن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حق كبار السن

مُساهمة من طرف BigBroTher في الإثنين 15 يناير - 12:00

*حق كبار السن

الشيــــــــــــــــخ / _
عبدالرزّاق البدر حفظه الله
-منقول من موقع الشيخ-


__إنَّ الدين الإسلامي الحنيف أتى ليكمِّلَ الناس في آدابهم وأخلاقهم ومعاملاتهم .

فعن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : *((إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاقِ))* [1].

وإنَّ من الأخلاق النبيلة والخصال الكريمة التي دعا إليها الإسلام :
*مراعاة قدر كبار السن ومعرفة حقهم وحفظ واجبهم .*

فالإسلام أمر بإكرام المسن وتوقيره واحترامه وتقديره ،
ولاسيما عندما يصاحب كبر سنه ضعفه العام وحاجته إلى العناية البدنية والاجتماعية والنفسية ،
ولقد تكاثرت النصوص وتضافرت الأدلة في بيان تفضيل الكبير وتوقيره ، والحث على القيام بحقه وتقديره .

عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : *((مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَيَعْرِفْ حَقَّ كَبِيرِنَا فَلَيْسَ مِنَّا))* [2].
وفي هذا :
وعيد لمن يهمل حق الكبير ويضيع الواجب نحوه بأنه ليس على هدي النبي صلى الله عليه وسلم وغيرُ ملازم لطريقته .

وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : *((إِنَّ مِنْ إِجْلَالِ اللَّهِ إِكْرَامَ ذِي الشَّيْبَةِ الْمُسْلِمِ ،*
*وَحَامِلِ الْقُرْآنِ غَيْرِ الْغَالِي فِيهِ وَالْجَافِي عَنْهُ ،*
*وَإِكْرَامَ ذِي السُّلْطَانِ الْمُقْسِطِ))* [3].

وعن أبي يحي الأنصاري رضي الله عنه قال : *(( انْطَلَقَ عَبْدُاللَّهِ بْنُ سَهْلٍ وَمُحَيِّصَةُ بْنُ مَسْعُودِ بْنِ زَيْدٍ إِلَى خَيْبَرَ وَهِيَ يَوْمَئِذٍ صُلْحٌ فَتَفَرَّقَا ،*
*فَأَتَى مُحَيِّصَةُ إِلَى عَبْدِاللَّهِ بْنِ سَهْلٍ وَهُوَ يَتَشَمَّطُ فِي دَمِهِ قَتِيلًا فَدَفَنَهُ ثُمَّ قَدِمَ الْمَدِينَةَ ،*
*فَانْطَلَقَ عَبْدُالرَّحْمَنِ بْنُ سَهْلٍ وَمُحَيِّصَةُ وَحُوَيِّصَةُ ابْنَا مَسْعُودٍ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ،*
*فَذَهَبَ عَبْدُالرَّحْمَنِ يَتَكَلَّمُ فَقَالَ : "كَبِّرْ كَبِّرْ" وَهُوَ أَحْدَثُ الْقَوْمِ فَسَكَتَ فَتَكَلَّمَا فَقَالَ : "تَحْلِفُونَ وَتَسْتَحِقُّونَ قَاتِلَكُمْ؟"...))* وذكر تمام الحديث..[4].
وقوله ((كَبِّرْ كَبِّرْ )) -
معناه : يتكلم الأكبر .

وعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : *((أَرَانِي فِي الْمَنَامِ أَتَسَوَّكُ بِسِوَاكٍ فَجَذَبَنِي رَجُلَانِ أَحَدُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ الْآخَرِ ،*
*فَنَاوَلْتُ السِّوَاكَ الْأَصْغَرَ مِنْهُمَا فَقِيلَ لِي كَبِّرْ ،*
*فَدَفَعْتُهُ إِلَى الْأَكْبَرِ))* [5].

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : *(( رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَسْتَنُّ ،*
*فَأَعْطَى أَكْبَرَ الْقَوْمِ وَقَالَ : "إِنَّ جِبْرِيلَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَنِي أَنْ أُكَبِّرَ"))* [6] .

إلى غير ذلك من النصوص الكثيرة والأدلة العديدة التي اشتملت عليها سنة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ،

وهذه النصوص وما جاء في معناها تدعو المسلمين إلى احترام كبار السن من المسلمين ،
ومعرفة حق ذي الشيبة المسلم ولزوم الأدب معهم ،
وذلك :
باحترامهم وتوقيرهم ومعرفة قدرهم وحقوقهم ، ومراعاة كبر سنهم وأعمارهم ، وملاحظة ضعفهم ووهن أبدانهم ، وتقدير مشاعرهم وأحاسيسهم ، وتقديمهم في الكلام والطعام والدخول ،
ونحو ذلك من الآداب العظيمة والأخلاق الكريمة

ويتأكد الاحترام والتقدير عندما يكون كبير السن أباً أو جدًّا أو خالاً أو قريباً أو جاراً ، وذلك لحق القرابة والصلة والجوار ،
وكما *يدين المرء يدان* ؛

فمن راعى حقوق هؤلاء وحافظ على واجباتهم في شبابه وصحته ونشاطه، هيأ الله له في كبره من يرعى حقوقه .

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : *((مَا أَكْرَمَ شَابٌّ شَيْخًا لِسِنِّهِ إِلَّا قَيَّضَ اللَّهُ لَهُ مَنْ يُكْرِمُهُ عِنْدَ سِنِّهِ ))* [7].

وفي معناه :
ما رواه يحي بن سعيد المدني قال : *(( بلغنا أنه من أهان ذا شيبة لم يمت حتى يبعث الله عليه من يهين شيبته إذا شاب ))*.

إن كبار السن وذوي الأعمار المديدة يعيشون مرحلة إقبال على الآخرة وإحساس بدنو الأجل أكثر من غيرهم ،

فالطاعة فيهم تزيد ،
والخير فيهم يكثر ،
والوقار عليهم يظهر .

روى ابن أبي الدنيا قال : *((دخل سليمان بن عبدالملك المسجد فرأى شيخاً كبيراً فدعا به ،*
*قال : يا شيخ أتحب الموت ؟*
*قال : لا ،*
*قال : بمَ ؟*
*قال : ذهب الشباب وشره وجاء الكبر وخيره ،*
*فإذا قمت قلت ' بسم الله '،*
*وإذا قعدت قلت ' الحمد لله '،*
*فأنا أحب أن يبقى لي هذا ))*.

وعن عبدالله بن بُسْر رضي الله عنه : *(( أَنَّ أَعْرَابِيًّا قَالَ : يَارَسُولَ اللَّهِ مَنْ خَيْرُ النَّاسِ ؟*
*قَالَ : " مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ "))* [8].

إن الواجب على الشباب :
أن يتقوا الله جل وعلا ويراقبوه بمراعاة حقوق هؤلاء الأمثال الأخيار والأفضال الأبرار ، أهل الإحسان والطاعة والخير والعبادة ، أهل الركوع والسجود والصيام والقيام ، والتسبيح والتهليل والحمد والطاعة.

وإن من المؤسف حقاً !:
أن تهدر حقوق هؤلاء في ظل طيش الشباب وغمرتهم في السهو والغفلة ؛
*فلا للآباء يحترمون ،*
*ولا للكبار يقدِّرون ويوقرون ،*
*ولا للقيام بحقوق هؤلاء يقومون ويرعون ،*
بل ؛
*ولا للوقوف بين يدي الله يراقبون ،*

لاسيما وأن بعض سفهاء الشباب قد يرتكبون تجاه هؤلاء اعتداءات مشينة وتجاوزات عظيمة تسفِر عن قلة الحياء وذهاب الخلق والمروءة ومفارقة القيم والأخلاق ،
فهم في غمرتهم ساهون ،
*{وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقَلب ينقلبون}*.

ألا فليتق الله هؤلاء بمعرفة حقوق آبائهم وأكابرهم وحفظ أقدارهم ومراعاة واجباتهم ،

وإنا لنسأل الله
أن يهدي شباب المسلمين ،
وأن يردَّهم إلى الحق رداً .

ونسأله سبحانه
أن يمتِّع كبار السن بالصحة والعافية ،
وأن يرزقهم صلاح الذرية وحسن العاقبة ،
وأن يختم لنا ولهم بالخير والإيمان .
﹏ ﹏ ﹏ ﹏ ﹏ ﹏  ﹏

[1] رواه البخاري في ( الأدب المفرد ) (273) ،
وصححه الألباني رحمه الله في (صحيح الأدب المفرد) (207) .

[2] رواه أبوداود (4943) ،
وصححه الألباني رحمه الله في (صحيح سنن أبي داود) (4134).

[3] رواه أبوداود (4843) ،
وحسنه الألباني رحمه الله في (صحيح سنن أبي داود ) (4053) .

[4] رواه :
البخاري (3173) ،
ومسلم (1669) .

[5] رواه :
البخاري (246) معلقاً ،
ومسلم (2271) موصولاً - واللفظ له - .

[6] رواه أحمد  (2/138) ،
وصححه الألباني رحمه الله في (الصحيحة) (1555).

[7] رواه الترمذي (2022) ،
وضعَّفه الألباني رحمه الله في (ضعيف سنن الترمذي) (348).

[8] رواه الترمذي (2329) ،
وصححه الألباني رحمه الله في (صحيح سنن الترمذي) (1898).
~ৡ﹏﹏﹏﹏﹏﹏  ﹏﹏﹏﹏﹏﹏ৡ~



█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
Copyright ©️ al-amakn.com
avatar
BigBroTher
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى

المساهمات : 281

http://www.al-amakn.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

منتـــــ[الأماكن]ـــــديات

↑ Grab this Headline Animator


  • © phpBB | انشئ منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة مجانيا