منتـــــ[الأماكن]ـــــديات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احبتنا زوار الموقع الكرام نود اعلامكم جميعا بان المنتدى مفتوحاً للجميع لذلك فلا تبخلوا علينا بزيارتكم والتصفح ولو بالقراءة والدعاء
لا نريد ان نجبركم على التسجيل للتصفح نريدكم فقط ان استفدتم شيئاً من الموقع بان تدعو من قلبك لصاحب الموضوع والعاملين بالموقع
ودمتم بحفظ الله ورعايته
"خير الناس أنفعهم للناس"
الادارة 
الملاحظات
سنواصل المسيرة ولو قطعت الاجساد لاشلاء واحترقت كل الاشلاء مادامت الهمة متقدة فحتما سنصل

عاجل : تم فتح باب الانضمام لفريق الاشراف + ترشيح اداري جديد من خلال تفاعله
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
7 إنتاجات أنمي تأخذنا إلى عالم القدرات فوق الطبيعية
السجل التجاري (شركة التوصية البسيطة)
السجل التجاري (شركة التوصية بالأسهم)
تسجيل المجموعات ذات النفع الاقتصادي بالسجل التجاري
قوانين قسم صورة و معلومة
كيف تجدد عقلك ؟
النجوم وكيف تحصل عليها
ماذا تفعل اذا نسيت إسم الدخول أو الكلمة السرية
أضافة وصلات في النص
ما هو التوقيع؟
الخميس 15 مارس - 14:21
الأربعاء 21 فبراير - 10:42
الأربعاء 21 فبراير - 10:41
الأربعاء 21 فبراير - 10:39
الجمعة 9 فبراير - 19:01
السبت 3 فبراير - 19:27
الثلاثاء 30 يناير - 12:16
الثلاثاء 30 يناير - 12:14
الثلاثاء 30 يناير - 12:13
الثلاثاء 30 يناير - 12:12
carford
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
carford
carford
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
:تنبية: لعدم تعرض للطرد يرجي مراجعة قوانين المنتدى
:تنبية: التسجيل بالمنتدى والتفعيل عبر بريد الألكتروني ، لا يتم تفعيل العضويات من قبلنا

الحلول الفاعلة للتناقض التربوي بين الوالدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحلول الفاعلة للتناقض التربوي بين الوالدين

مُساهمة من طرف BigBroTher في الإثنين 29 يناير - 11:45

بسم الله الرحمن الرحيم
◄ في التربية الأسرية : الحلول الفاعلة للتناقض التربوي بين الوالدين.
في كثير من الأحيان تقول الأم لطفلها «نعم»، ويقول الأب «لا» أو العكس صحيح، وهذا الاختلاف في «التربية» متكرر في كل بيت، ويزداد الخلاف أكثر كلما كان الزوجان من بيئتين مختلفتين، أو من مذهبين مختلفين.
جاءتني زوجة تشتكي من زوجها، الذي لا يحترم ويقدر قراراتها التربوية أمام أبنائها.
فقلت لها لابد من عمل نظام تربوي يحفظ علاقتكما الزوجية، ويحقق لكما التناغم التربوي.
فقالت : وكيف ذلك ؟
قلت : أولاً لنتفق أنه ليس كل اختلاف بينكما أمام الأبناء فهو سيئ، وإنما هناك «اختلاف صحي»، لأن الأبناء يتعلمون منه اختلاف الشخصيات وموازنة الآراء والذكاء في التعامل مع المختلفين، وكيفية التوفيق بين الآراء المتضاربة، وهذه مهارات جيدة، أما الاختلاف الثاني وهو «السلبي»، فهو الاختلاف غير المبني على أساس أو منطق، وإنما بهدف الانتقام، أو فرض الرأي، أو تحقيق مبدأ «أنا هنا» أوالعناد، ويصاحبه الصراخ والتهديد والشتم، فهذا الاختلاف نتائجه السلبية كبيرة على الأبناء، ومنها الازدواجية في شخصية الأبناء، وعدم معرفة الصواب من الخطأ وضعف الثقة بالنفس، وزيادة الخوف والقلق، وتحطيم القدوة الوالدية والتربية على الكذب والاحتيال.
وعادة التناقض التربوي لا يظهر إذا كان عمر الأطفال أقل من سبع سنوات، لكن الخلاف يظهر بعد هذا العمر، أو في سن المراهقة، ودافع الأم في قراراتها أنها ترجح جانب «الحماية والخوف»، بينما الأب يرجح «التشجيع والإقدام والمبادرة» ففي هذه الحال يمكن للأم أن تفوض أمر التربية للأب، حتى يأخذ فرصته التربوية، كما أخذت هي فرصتها عندما كانوا صغارا.
قالت : ولكن المشكلة عندما يحدث خلاف على شراء هاتف نقال، أو السفر مع الأصدقاء، أو في طريقة اللباس أو الطعام، فكيف نتصرف بهذه الحالة إذا تمسك أحدهما برأيه ؟
قلت : قبل أن نعرض الحلول لهذه المشكلة لابد أن نفرق بين الخلاف «الديني أو الدنيوي»، لأن القاعدة التربوية تقول إنه يجب الاتفاق بين الوالدين في الأمور الدينية، للحفاظ على استقامة الأبناء وصلاحهم، أما الأمور الدنيوية، فالخلاف فيها أمر طبيعي، والأفضل أن يتم النقاش بين الوالدين، بعيداً عن الأبناء حتى يصلا إلى حل يتفقان عليه، ثم يعلنان القرار لهما، وهذا الحل المثالي للمشكلة.
ولكن لو لم يحدث هذا الإجراء وكان الاختلاف أمام الأبناء، ففي هذه الحالة نقدم أربعة حلول ذكية :
• أولاً : أن يتنازل أحدهما ويمرر الرأي الآخر، ولو كان خطأ، لأن تقديم سلامة الأبناء تربوياً أفضل من إقامة معركة بين الوالدين تؤثر في صحتهم النفسية، وخاصة الخلاف في المسائل الذوقية أو الدنيوية، كالاختلاف في ساعة النوم أو اللعب أو طبيعة الأكل، ولكن بعد انتهاء الأمر يفتح الموضوع بين الوالدين وحدهما، للوصول إلى اتفاق مستقبلي، حتى لا يتكرر الخلاف العلني.
• ثانياً : أن يُظهر أحد الطرفين التنازل من أجل الآخر، وفي ذلك تربية جميلة للأبناء، فتقول الأم «أنا موافقة من أجل أبيكم»، أو هو يقول «وأنا مع رأي أمكم وإن كان رأيي خلاف ذلك» وهذه مبادرة جميلة.
• ثالثاً : ممكن أن يقول أحد الوالدين / نخبركم بالقرار بعد التشاور، ويطلب مهلة للنقاش والحوار وعدم الاستعجال في اتخاذ القرار.
• رابعاً : استخدام الذكاء والأسلوب غير المباشر لعلاج المشكلة، وأضرب على ذلك مثالا فقد حدثتني زوجة، وهي معلمة أنها عالجت هذه المشكلة من خلال عرض مشكلات الطالبات على زوجها وأخذ رأيه، ثم تقول له في اليوم الثاني إن رأيه كان حكيماً وصائباً، فصار زوجها بعد فترة يحترمها ويحترم قراراتها التربوية مع أبنائها، علماً بأنه كان لا يعطي لها أي اعتبار في السابق.

فهذه أربعة حلول مفيدة ومجربة لعلاج مشكلة التناقض التربوي، ولكن المشكلة تكون أكبر لو كان أحد الوالدين هو نفسه يقول «لا» ثم بعد أيام يقول «نعم» لنفس العمل، أو يقول «لا» لأحد الأبناء و «نعم» لأخيه، ففي هذه الحالة نحن نساهم في تدمير أبنائنا. فلنحرص على «التناغم التربوي»، من أجل أن يتفقا ويتجاوزا التناقض التربوي.
■ الكاتب : د. جاسم المطوع.



█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
Copyright ©️ al-amakn.com
avatar
BigBroTher
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى

المساهمات : 281

http://www.al-amakn.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحلول الفاعلة للتناقض التربوي بين الوالدين

مُساهمة من طرف carford في الإثنين 29 يناير - 11:56

شكرا
avatar
carford
مشرف على المنتدى العام
مشرف على المنتدى العام

المساهمات : 137

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

منتـــــ[الأماكن]ـــــديات

↑ Grab this Headline Animator


  • © phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة