منتـــــ[الأماكن]ـــــديات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احبتنا زوار الموقع الكرام نود اعلامكم جميعا بان المنتدى مفتوحاً للجميع لذلك فلا تبخلوا علينا بزيارتكم والتصفح ولو بالقراءة والدعاء
لا نريد ان نجبركم على التسجيل للتصفح نريدكم فقط ان استفدتم شيئاً من الموقع بان تدعو من قلبك لصاحب الموضوع والعاملين بالموقع
ودمتم بحفظ الله ورعايته
"خير الناس أنفعهم للناس"
الادارة 
الملاحظات
سنواصل المسيرة ولو قطعت الاجساد لاشلاء واحترقت كل الاشلاء مادامت الهمة متقدة فحتما سنصل

عاجل : تم فتح باب الانضمام لفريق الاشراف + ترشيح اداري جديد من خلال تفاعله
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
7 إنتاجات أنمي تأخذنا إلى عالم القدرات فوق الطبيعية
السجل التجاري (شركة التوصية البسيطة)
السجل التجاري (شركة التوصية بالأسهم)
تسجيل المجموعات ذات النفع الاقتصادي بالسجل التجاري
قوانين قسم صورة و معلومة
كيف تجدد عقلك ؟
النجوم وكيف تحصل عليها
ماذا تفعل اذا نسيت إسم الدخول أو الكلمة السرية
أضافة وصلات في النص
ما هو التوقيع؟
الخميس 15 مارس - 14:21
الأربعاء 21 فبراير - 10:42
الأربعاء 21 فبراير - 10:41
الأربعاء 21 فبراير - 10:39
الجمعة 9 فبراير - 19:01
السبت 3 فبراير - 19:27
الثلاثاء 30 يناير - 12:16
الثلاثاء 30 يناير - 12:14
الثلاثاء 30 يناير - 12:13
الثلاثاء 30 يناير - 12:12
carford
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
carford
carford
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
:تنبية: لعدم تعرض للطرد يرجي مراجعة قوانين المنتدى
:تنبية: التسجيل بالمنتدى والتفعيل عبر بريد الألكتروني ، لا يتم تفعيل العضويات من قبلنا

إنما المرونة...بالتمرن في الحياة الاسرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إنما المرونة...بالتمرن في الحياة الاسرية

مُساهمة من طرف BigBroTher في الإثنين 15 يناير - 20:59

إن الحمد لله ، نحمده ، ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات
أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .



 !!!

إنما المرونة...بالتمرن في الحياة الاسرية
 ذبُلَتْ ورودها.. حاولتْ كثيراً أن تثنيَه عمّا تجده مؤذياً لها دون جدوى.. هو يصرّ أن لا بأس بما يقوم به.. وهي تفور وتغلي من هذا التصرّف الذي بات يؤرّقها.. لم ينفع الحوار الذي كان ينقطع من بدايته إثر عاصفة تجتاحهما معاً كلما فتحا الموضوع.. ليعودا لنقطة الصفر.. فيغضب وتحمرّ عيناها! إنقطعت السبل.. فبدأت تخطّ النهاية لزواجٍ يانع أخضر!
وفي سكنٍ آخر.. زوجٌ يحبّ زوجته.. ولكنه يريدها كصورةٍ رسمها في خياله.. فهو في دأبٍ ليغيّر ما لا يرضى فيها.. كلامها.. تصرفاتها.. لباسها.. لا يريد أن يتقبّل أنّ كل ذلك جزء من شخصيتها التي إختارها ولم يرغمه أحد عليها! فبات يقف لها عند كل مفرقٍ ليبثّ الضيق ويسطّر الملاحظات.. حتى ضاقت ذرعاً.. وضاق الفضاء!

صورٌ كثيرة نراها في حكايا واقعية تُؤلم وتُبكي.. إذ في أغلبها يصل الزوجان إلى حائط الطلاق الصامت أو الفِعليّ لتبدأ المعاناة في عوائل ما وجد فيها النور له مسكناً! وكان مفتاح القضية كلمة: المرونة!

حين يتشبّث كلّ طرف برأيه ويريد فرض رؤيته على الآخر.. ويعشعش العناد في رأسه.. ويبدأ بالنظر إلى شريكه في الزواج كعدوٍّ يريد تجريده من كل أسلحته لأنّه لم يتّفق معه على رأي.. ويصبح التعصّب سيد الموقف.. ويضيق الأفق ويقصر النظر.. ويتوهّم وتتأفّف.. فينكفئ على ذاته وتبعُد.. يسقط كلٌّ منهما في جبّ الهوى!

يُعَرِّف الأستاذ أنس الأحمدي المرونة بأنها الإستجابة الإنفعالية والعقلية التي تمكِّن الإنسان من التكيّف الإيجابي مع مواقف الحياة المختلفة، سواء كان هذا التكيّف بالتوسط أو القابلية للتغيُّر أو الأخذ بأيسر الحلول.. فتكون ثمراتها الصّحة النّفسية.. والنظرة الإيجابية للحياة.. والإستمرارية في العطاء.. والإتصال الفعال.. فهل نزهد في هذه الثّمرات وإنعكاساتها على الحياة الزوجية السعيدة فقط لأننا نحترف التعصّب والعناد؟! ألا يستحق إستقرار أسرنا بعض تنازل وكثير مرونة؟!

عبارات تتردّد فتهزّ صرح الحياة الزوجية.. هي تقول: كرامتي لا تسمح لي! عزّة نفسي تمنعني! لا أستطيع السكوت والتغيّر! لا أريد أن أكون ضعيفة!... لتقابلها عبارات من الزوج لا تقلّ قسوةً وسلبيةً: أنا القوّام وعليها الإنصياع! يجب أن تتغيّر هي لتتلاءم مع ما أريد! هي مَن يفتعل المشاكل!... وغيرها من العبارات التي تجسّد الأفكار غير السويّة!

مَن قال إن الليونة ضعف؟! منتهى القوّة أن تتقبّل وتتكيّف وتعالج الأمور بحكمة ولين!
فكلٌّ يستطيع الصراخ والتلفّظ بالكلام النابي والتعنيف والرفض والسلبيّة، فهذا أسهل من التعاطي بحنكةٍ وهدوءٍ وتعديل التفكير بما يتناسب مع واقع الحال وإستيعاب الموقف لتكون ردّة الفِعل مناسِبة لإحتواء المشكلة والطرف الآخر!

هي إذاً مهارة يجب على كلٍّ من الزوجين العمل على إكتسابها، فإن العلم بالتعلّم والصبر بالتصبّر والمرونة بالتمرّن! تخيّلوا لو كانت اليد فيها أصابع ثابتة لا تتحرك! هل كان بإستطاعتنا القيام بكل الأعمال الرائعة التي نقوم بها الآن بهذه السهولة والتلقائيّة؟! بل إنّ بعض الأمور سيكون من المستحيل أن ننجزها! فتبارك الله أحسن الخالقين..
خلق لنا أصابع تتحرك بليونة ومرونة لتسهيل الحياة.. فلنتفكّر في حياتنا الزوجية لتكون بنفس السهولة واليسر حين ترتكز على مفهوم المرونة في التحرّك ضمن المتغيّرات الزوجية.. وفي حلّ المشاكل..
وفي تقبّل الإختلافات في الطرف الآخر.. وفي التعامل.. وفي العادات وطريقة الحياة.. وفي إختلاف البيئة والنفسيّة.. ليكون التركيز على الإيجابية.. وينبغي ألا تكون المرونة بشكلٍ متقطّع ومِزاجي، وإنّما بشكلٍ دائمٍ ومستمرٍ..

وهذا لا يكتمل إلا بالتواضع وخفض الجناح، والتسامح والتعالي على النفس، واستشعار نِعمة الله في هذا الزواج، والتفكّر بالهدف الأسمى في الحياة وهو رضا الله جلّ وعلا، وإستحضار الآيات والأحاديث والمواقف التي تربّي المسلم على مكارم الأخلاق والتعامل الراقي في الحياة بشكل عام وفي الحياة الزوجية بشكلٍ خاص.. يكفي أن نقرأ سيرة الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه لندرك قمّة الروعة في هذا الجانب.. وتشبّهوا إن لم تكونوا مثلهم، فإنّ التشبّه بالكرام فلاحُ!

وقد أظهرت دراسة أجراها المستشار الأسري الأميركي رون ديل مع الدكتور دايفيد أولسون على 50.000 زوج وزوجة في أنّ المرونة في العلاقة الزوجية وفي موقف الفرد تجاه إدارة الأسرة كانت واحدة من خمسة أمور تنبئ بزواج سعيد..

وفي دراسة إستقصائية أميركية عن نقاط القوة في الحياة الزوجيّة أُجرِيَت عام 1999 وشملت 21.501 زوج من 50 ولاية أميركية، وُجِدَ أن هناك عشر نقاط قوة في الزواج يمكن أن تميّز بين الزواج السعيد وغير السعيد بنسبة 93%، وهي حسب الترتيب: التواصل.. المرونة.. التقارب.. الشخصيّة.. حلّ المشاكل.. العلاقة الحميمة.. نشاطات الفراغ.. الأهل والأصدقاء.. الإدارة الماليّة.. والمعتقدات الروحيّة.

فإحتلّت المرونة المرتبة الثانية! وقد أوعز 78% من الأزواج السعيدين أنّهم كانوا مبدعين في التعاطي مع الإختلافات ومواجهة التحدّيات والضغوطات وإيجاد المساومات عند المشاكل..

[] تذكير وذكرى..

افْعَل ما يحبّ الطرف الآخر.. وتفانى في إحترامه.. وتسابق إلى إسعاده.. وإجعل المرونة مطيّتك إلى الإستقرار.. وحينها سيغمرك شعور عارم بالسكينة والراحة والطمأنينة يجعلك تحلّق في فضاءات الجنان وأنت ما زلت على الأرض! فلا سعادة كالعطاء.. والإرضاء!








  والله ولي التوفيق للجميع



█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
Copyright ©️ al-amakn.com
avatar
BigBroTher
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى

المساهمات : 281

http://www.al-amakn.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إنما المرونة...بالتمرن في الحياة الاسرية

مُساهمة من طرف carford في الأحد 21 يناير - 14:03

معلومة مفيدة شكرا لك
avatar
carford
مشرف على المنتدى العام
مشرف على المنتدى العام

المساهمات : 137

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

منتـــــ[الأماكن]ـــــديات

↑ Grab this Headline Animator


  • © phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة